الرئيسيه

بريطانيا: إطلاق أول ميناء لاستقبال سياح الفضاء في العام 2018

تطلق بريطانيا أول ميناء فضاء في العالم خارج الولايات المتحدة الأمريكية لاستقبال سياح الفضاء في العام 2018. وتم الكشف عن التفاصيل الثلاثاء، في معرض فارنبورو الدولي التاسع والأربعين للطيران، في هامفشاير في انجلترا، والذي يقام حالياً في الفترة بين 14و20 تموز/يوليو الحالي.

ووضعت الحكومة البريطانية ثمانية مواقع محتملة لميناء الفضاء: موقع في ويلز، وآخر في إنجلترا، وستة مواقع في اسكتلندا، وذلك في ظل التصويت في سبتمبر/أيلول المقبل لإنفصال اسكتلندا عن بريطانيا.

وقال وزير الأعمال البريطاني، فينس كيبل إن “الفضاء يعد تجارة ضخمة بالنسبة لبريطانيا، إذ يساهم بـ 19 بليون دولار سنويا في الإقتصاد، ويدعم حوالي 35 ألف فرصة عمل.”

وحتى هذه اللحظة، ما زالت بريطانيا تحصر تدخلها في برامج الفضاء، إذ تعمد إلى إطلاق صواريخ من استراليا عوضا عن بناء منشآتها الخاصة.

وأعربت الحكومة البريطانية عن هدفها الطموح بالسيطرة على 10 في المائة في قطاع الفضاء العالمي، لزيادة قيمة الصناعة في البلاد بأربعة أضعاف لتصل إلى 68 مليار دولار سنوياً.

وأوضح وزير العلوم البريطاني، ديفيد ويليتس: “أنجزنا النظام الرقابي لإطلاق سفن فضائية في بريطانيا، ونظام التدقيق الذي سيتبع في الملاحة الجوية عند إطلاق مركبة  في الفضاء،” مضيفاً: “هدفي أن أضمن نمو قطاع الفضاء في المملكة المتحدة حتى يكون أسرع من نمو اقتصاد الصين.”

وتجدر الإشارة، إلى أن طموح بريطانيا في نمو وتطور قطاع الطيران والفضاء يعتمد على ثقتها بمجموعة من شركات الفضاء في بريطانيا.

وفي هذا الإطار، أعلنت شركة “ري آكشن إينجينز” مؤخراً عن تصميم مبتكر لمركبة فضائية بدون طيار قابلة لاعادة الاستخدام  حيث تقلع وتهبط مثل الطائرات، ما يعتبر مؤشر فعلي حول نمو وتطور هذا القطاع. وأشار مخترع المركبة ومدير الشركة آلان بوند، إلى أن “ميناء الفضاء يعتبر مؤشراً نحو ازدهار الاستثمار على المدى الطويل”

ومن المتوقع لشركات دولية في مجال السياحة الفضائية مثل “فيرجين غالاغتك” و”إكسكور” أن تستفيد من الموانئ الجديدة في بريطانيا.

وتجدر الإشارة، إلى أنه مع ازدياد المنافسة وتطور البنية التحتية، سينخفض ثمن الرحلة إلى الفضاء من القيمة الحالية التي تبلغ 204 آلاف دولار. ووفقا لمجلس استراتيجية نمو وابتكار الفضاء، ستنخفض الأسعار بنسبة 80 في المائة في مطلع العام 2018، ما قد يحقق حلم الكثيرين بالسفر إلى الفضاء.

الكاتب :
يوسف الحربي, مواليد 1991 شخص متواضع. أحب التجارب والتعلم. أعيش حياتي بأهداف ومهام متعددة واولها رضا الله ثم رضا الوالدين ودوام الصحه والعافيه وراحة البال. تخصصي شبكات وادارة نظم وقد احببت الرسم, البرمجة والتصميم. ولم تكن البرمجة والتصميم من اختصاصاتي المهنية بل هواية تدرجت فيها حتى وجدت نفسي متمكن من نيل اعجاب الاقرباء عند مشاهدة اعمالي.
أخر المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *