آبل تقرر التخلي عن برمجية فلاش لصالح HTML5 على نظام macOS Sierraمدونة زيروتايب | مدونة زيروتايب
الرئيسيه

آبل تقرر التخلي عن برمجية فلاش لصالح HTML5 على نظام macOS Sierra

قررت شركة آبل الانضمام إلى شركتي جوجل وموزيلا في وضع نهاية للاعتماد على برمجية فلاش من أدوبي في عرض المحتوى المرئي المصنوع بواسطتها على صفحات الويب.

وقال المطور لدى الشركة ريكي مونديلو في منشور على موقع webkit.com إن متصفح الويب سفاري التابع لآبل سيعرض فقط المحتوى المصنوع بواسطة لغة HTML5، وذلك عند إطلاق الإصدار الجديد “ماك أو إس سيررا” macOS Sierra.

وتأتي هذه الخطوة من آبل، التي طالما حاربت الاعتماد على فلاش منذ إطلاق أول هاتف آيفون في العام 2007، لتنضم إلى من يحاول وضع نهاية لبرمجية فلاش التي عانت في الآونة الأخيرة من الكثير من الثغرات التي عرضت المستخدمين لخطر الاختراق، فضلًا عن مشكلات في الأداء واستهلاك البطارية.

وأوضح مونديلو أن سفاري على نظام ماك أو إس سيررا، الذي سيُطلق لعموم المستخدمين خلال خريف 2016، سعطي الأولوية للمحتوى المرئي المصنوع بواسطة HTML5 إن توفر، ولكن في حال تطلب بعض المحتوى وجود برمجية فلاش، فإن المتصفح سيطلب من المستخدم الإذن لتشغيلها قبل ذلك.

sheetq

وكانت جوجل قد سبقت آبل في مثل هذه الخطوة، إذ أعلنت منتصف الشهر الماضي أنها تعتزم حظر المحتوى المصنوع بواسطة فلاش على متصفح كروم في وقت لاحق من العام الجاري.

وقدم الفريق المطور لمتصفح الويب الأكثر استخدامًا حول العالم مقترحًا بمنع محتوى فلاش على كروم لصالح لغة برمجة الويب HTML5، والسماح به على بعض من أكثر المواقع الإلكترونية زيارة.

وأوضحت عملاقة البحث الأميركية وقتئذ أنه ابتداءً من الربع الرابع من العام 2016، ستبدأ بالسماح بمحتوى فلاش افتراضيًا على 10 مواقع إلكترونية فقط، والتي ما تزال تعتمد على هذه الإضافة، ومن بينها فيس بوك ويوتيوب وياهو.

وعوضًا عن ذلك سيعرض كروم محتوى HTML5 إن توفر، وإلا فإنها ستعرض للمستخدم تنبيهًا للسماح بعرض محتوى فلاش.

وتسير تقنية فلاش منذ سنوات في طريقها نحو الاندثار، ليس فقط بسبب معايبها الأمنية، بل لأن السوق بدأت يتحرك نحو اعتماد تقنية HTML5 بدلًا من الإضافات.

الكاتب :
يوسف الحربي, مواليد 1991 شخص متواضع. أحب التجارب والتعلم. أعيش حياتي بأهداف ومهام متعددة واولها رضا الله ثم رضا الوالدين ودوام الصحه والعافيه وراحة البال. تخصصي شبكات وادارة نظم وقد احببت الرسم, البرمجة والتصميم. ولم تكن البرمجة والتصميم من اختصاصاتي المهنية بل هواية تدرجت فيها حتى وجدت نفسي متمكن من نيل اعجاب الاقرباء عند مشاهدة اعمالي.
أخر المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *